Title

صور: الجمعة السادسة.. مليون جزائري يهتفون لرحيل بوتفليقة ورئيس الأركان

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

خرجت مسيرات حاشدة في ، اليوم الجمعة، للأسبوع السادس على التوالي، مطالبين بتنحي النظام الحاكم، بعد أيام على دعوة رئيس أركان الجيش إلى إعلان عجز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن أداء مهامه.

 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضباط في الشرطة قولهم إنّ مليون جزائري تقريبًا احتشدوا في شوارع وسط العاصمة، وهذه أكبر مظاهرة منذ بدء الاحتجاجات.

 

وذكرت الوكالة: "يبدو من الواضح وجود تعبئة كبيرة، ما يوحي بأن اقتراح رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح لم يساهم في تهدئة الشارع".

 

 

وردد المتظاهرون "بوتفليقة سترحل وليرحل قايد صالح معك" و"ليرحل حزب جبهة التحرير الوطني" الحاكم.

 

وغالبًا ما يردد المحتجون ككل يوم جمعة أغنية "الحرية" لمغني الراب الجزائري سولكينغ أو النشيد الوطني.

 

وكان رئيس أركان الجيش قد دعا الثلاثاء الماضي، إلى تفعيل إجراء دستوري لتنحية بوتفليقة من السلطة يؤدي إلى إعلان عجزه عن ممارسة مهامه، بسبب المرض الذي يصيبه منذ 2013، علمًا بأنّه موجود في السلطة منذ 20 عامًا.

 

 

وبعد رئيس الأركان الذي يمارس مهامه منذ 15 عامًا وكان يعد من أكثر المخلصين لبوتفليقة، جاء دور حزب التجمع الوطني الديمقراطي، أحد ركائز التحالف الرئاسي الحاكم، للتخلي عن الرئيس، إذ طالب أمينه العام أحمد أويحيى رئيس الوزراء المقال قبل أسبوعين، باستقالة الرئيس.

 

كما أعلن الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد، أحد أكثر الشخصيات وفاء للرئيس، أنه يدعم اقتراح الجيش بتنحيته.

 

ورفضت جهات عدة بارزة في الحراك الشعبي، مثل المحامي مصطفى بوشاشي، والرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، تفعيل المادة 102 من الدستور كما اقترح رئيس الأركان، حيث أوضحت الرابطة أنّ المهل قصيرة جدا لضمان تنظيم انتخابات رئاسية حرة ونزيهة خلال الفترة الانتقالية في حال تنحي بو تفليقة، منددة بـ"حيلة أخرى" من السلطة "للإبقاء على النظام الذي رفضه الشعب".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

google-site-verification=0dGjfSoUwvIMF3GAiYldS23jjM2qS1PQMaavf_TDsQA