Title

مسيرات (سورية الجولان المحتل) مستمرة .. والجيش يدمر أوكارا للإرهابيين بحماة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

دمشق ـ الوطن:
واصل السوريون أمس الاحتشاد في الميادين رفضا لاعلان تنديداً ورفضاً لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الجولان السوري المحتل مؤكدين أن هذا الإعلان لا يغير الحقائق التاريخية. وعبر المشاركون من أهالي الحسكة خلال وقفة احتجاجية وسط المدينة عن تضامنهم مع اهالي الجولان المحتل في وجه كل المؤامرات الصهيونية التي تأتي في إطار المخططات التي تستهدف سوريا منذ 8 سنوات مؤكدين أن إرادة وصمود السوريين وتضحيات جيشهم الباسل ووقوفهم خلف قيادتهم أفشلت كل المخططات الخبيثة وستفشل كل تبعاتها وسيبقى الجولان في قلب سوريا ولا تنازل عن ذرة تراب من أرضه. كما جدد أبناء محافظة طرطوس في سوريا تضامنهم مع أهالي الجولان المحتل ضد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وفي وقفة أمام مبنى المحافظة أكد المشاركون أن “الجولان عربي سوري” ولن يكون غير ذلك وألقى بعضهم قصائد شعرية وطنية تعبر عن المقاومة والتمسك بالأرض والهوية السورية. كما نفذ طلبة جامعة دمشق فرع القنيطرة وقفة احتجاجية أمام مبنى كلية التربية الرابعة تنديدا بإعلان ترامب. وكانت الساحات السورية على امتدادها شهدت أمس الاول وقفات احتجاجية تنديدا بإعلان ترامب حول الجولان وتأكيدا على هويته الوطنية وعودته للوطن الأم سوريا.
ميدانيا، ردت وحدات من الجيش العربي السوري على خرق المجموعات الإرهابية لاتفاق منطقة خفض التصعيد ودمرت لها أوكارا ونقاطا محصنة في محيط بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي. وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن وحدات من الجيش نفذت رمايات مدفعية طالت تحصينات مجموعات إرهابية تم رصد خرقها لاتفاق منطقة خفض التصعيد على أطراف بلدة اللطامنة بالريف الشمالي أدت إلى تدمير أوكار للإرهابيين وإيقاع عدد منهم قتلى ومصابين. وأحبطت وحدات من الجيش أمس الاول تسلل مجموعات إرهابية تحركت من أطراف بلدة لحايا باتجاه المناطق الآمنة بالريف الشمالي وقضت على مجموعات إرهابية في أطراف بلدتي الزيارة وكفرنبودة بالريف ذاته خرقت اتفاق منطقة خفض التصعيد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

google-site-verification=0dGjfSoUwvIMF3GAiYldS23jjM2qS1PQMaavf_TDsQA