Title

الاحتلال يغتال مسعفا بالضفة وطيرانه يستأنف عدوانه على غزة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

حشدت قواتها على حدود القطاع وواصلت إغلاق معابره

القدس المحتلة ـ الوطن:
استشهد مسعف فلسطيني صباح امس متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في مواجهات بمخيم الدهيشة جنوب محافظة بيت لحم بالضّفة الغربية المحتلة. في حين استأنف طيران الاحتلال قصفه على قطاع غزة.
وأفادت مصادر فلسطينية في مخيم الدهيشة باستشهاد المسعف ساجد مزهر متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في منطقة البطن، إثر اقتحام قوة عسكرية كبيرة أحياء المخيم، تخللها مواجهات عنيفة، أصيب خلالها ثلاثة آخرون. وجرى إدخال الشاب إلى غرفة العمليات في مستشفى الجمعية العربية، لكن الجهود الطبية لم تفلح في إنقاذ حياته. وكانت مصادر فلسطينية قالت إن أربعة شبان بالرصاص الحي في مواجهات اندلعت بالمخيم. وأفادت مصادر من المخيم بأن شابا أصيب برصاص الاحتلال في البطن بالمواجهات داخل أحياء المخيم، وجرى تحويله إلى غرفة العمليات في إحدى المستشفيات لخطورة حالته الصحية. كما أصيب ثلاثة شبّان آخرين بالرصاص في أنحاء متفرقة من أجسادهم، في مواجهات رافقت اقتحام قوّة عسكرية أحياء المخيم، واعتقال الشابين معالي معالي ومحمود اللحام من داخل منازلهم بالمخيم. وقال وزير الصحة جواد عواد في بيان إن “اغتيال الاحتلال للمسعف المتطوع برصاص (حي) في البطن يعد جريمة حرب، وإصرار لدى هذا الجيش على خرق كل المعاهدات الدولية والاتفاقيات التي تدعو إلى حماية المسعفين أوقات النزاعات”.
الى ذلك، قصفت طائرات حربية إسرائيلية مساء أمس الاول، مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية في مدينتي خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة. وأفاد مراسلنا بأن طائرة حربية إسرائيلية أطلقت صاروخا صوب موقع للمقاومة في منطقة معن شرق خانيونس، ثم عادت مجددا وأطلقت عدة صواريخ على ذات المكان. وأشار إلى أن طائرة حربية ثانية أغارت على موقع آخر للمقاومة في منطقة بني سهيلا بخانيونس، فيما استهدفت طائرات حربية ومسيرة نقطة للضبط الميداني شرقي رفح ب5 صواريخ. ولفت مراسلنا إلى أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات.
واصلت إسرائيل امس الأربعاء إغلاق المعبرين الواصلين مع قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي وسط تحذيرات فلسطينية من تداعيات إنسانية خطيرة.
وأغلقت إسرائيل معبري “كرم أبو سالم” التجاري و”بيت حانون” المخصص لعبور الأفراد حتى إشعار آخر، وحذر رئيس جمعية رجال الأعمال في غزة علي الحايك، في بيان، من “التداعيات الخطيرة التي قد تنشأ نتيجة القرار الإسرائيلي بإغلاق المعبرين المذكورين ومنع حركة الصيد في بحر قطاع غزة حتى إشعار آخر”. وقال الحايك أن الإغلاق المتواصل للمعابر ألحق خسائر فادحة بشركات النقل الخاص في غزة وبقطاع المستوردين من خلال إتلاف بضائعهم وإبقائها في الموانئ ودفعهم لتكاليف وأرضيات إضافية. وحذر من “إعادة غزة إلى سنوات الحصار الأولى، التي أوصلت العديد من المصانع والمؤسسات التجارية إلى حالة الإغلاق وإحالة عامليها المقلصين أصلاً إلى جيوش البطالة، ما ينذر بوصول البطالة إلى معدلات غير مسبوقة”. وفي وقت لاحق تمركزت دبابات إسرائيلية على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة.

إخترنا لك

0 تعليق