Title

نيوزيلندا تحقق في وجود صلة بين حادثة طعن وهجوم المسجدين

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كرايستشيرش ـ وكالات: قال مفوض شرطة نيوزيلندا في بيان إن الشرطة تحقق فيما إذا كان طعن رجل ووفاته مرتبطا بهجوم يوم 15 مارس على مسجدين في كرايستشيرش والذي أدى لمقتل 50 شخصا. ونفذت شرطة كرايستشيرش مداهمات بعد ورود بلاغ من العامة واعتقلت شخصا عمره 54 عاما كان داخل سيارة في الصباح الباكر أمس. وتحدثت الشرطة إلى الرجل لساعتين تقريبا قبل أن تدخل السيارة لتجد فيها الشخص الذي يعاني جرحا خطيرا جراء طعنه وكذلك السكين. وتوفي الرجل لاحقا. وقالت شاهدة لم تحدَد هويتها لتلفزيون نيوزيلندا إنها رأت وجودا مكثفا للشرطة وكلابا بوليسية وأناسا يصيحون في الموقع. وتحقق الشرطة النيوزيلندية فيما إذا كان رجل لقي حتفه طعنا أمس له صلة بالهجوم على مسجدين في كرايستشيرش يوم 15 مارس والذي أسفر عن سقوط 50 قتيلا. وقال مفوض الشرطة الوطنية مايك بوش إن شرطة كرايستشيرش عثرت على عدة أسلحة نارية خلال مداهمة مساء أمس الاول. وحوالي الساعة 12.30 صباحا بالتوقيت المحلي امس عثرت الشرطة على رجل يبلغ من العمر 54 عاما، كانت تبحث عنه لصلته بالأسلحة النارية، في سيارة بعد إيقافها. وتحدث مفاوضو الشرطة مع الرجل لساعات واقترب الضباط من السيارة حوالي وقال بوش إنه تم العثور على الرجل في السيارة وهو مصاب إصابة بالغة بسبب طعنة على ما يبدو. وتم العثور على السكين في السيارة.
وأجريت للرجل الاسعافات الأولية ولكنه توفي في المكان. ولم يتم العثور على أسلحة نارية داخل السيارة. وقال بوش “بدأ تحقيق عاجل لمعرفة ما إذا كان القتيل كان يمثل تهديدا للمجتمع. وهذا سيشمل المزيد من البحث في الممتلكات في كرايستشيرش وإجراء مقابلات مع عائلات وأصدقاء”. ووجهت الشرطة تهمة القتل لرجل يؤمن بتميز العرق الأبيض في واقعة إطلاق النار على المسجدين في كرايستشيرش وسيمثل أمام المحكمة في الخامس من أبريل. من جهة اخرى تدرس النمسا حظر “حركة أصحاب الهوية” ذات التوجه اليميني المتطرف، والتي تبرع لها المتهم بقتل نحو 50 شخصا في نيوزيلندا قبل نحو أسبوعين، وذلك حسبما أعلن المستشار النمساوي زيباستيان كورتس، أمس بعد اجتماعه مع مجلس الوزراء. وقال كورتس إنه ليس هناك “أي تسامح مع الأيدولوجيات الخطيرة، بصرف النظر عن مصدرها”، مضيفا: “..لا نفرق بين أي نوع من التشدد، لا يمكن السماح لشيء مثل هذا في بلدنا وفي مجتمعنا”. وشدد المستشار النمساوي على ضرورة الكشف عما إذا كانت هناك “ألاعيب في الخلفية”. وحسب المعلومات المتوفرة لدى السلطات المعنية فإن الأسترالي، منفذ هجومي مدينة كريست تشيرش البالغ من العمر 28 عاما، حول مبلغ 1500 يورو مطلع عام 2018 لـ “حركة أصحاب الهوية” في النمسا على سبيل التبرع.
وتم تفتيش مسكن رئيس الحركة من قبل الشرطة على خلفية الاشتباه في المشاركة في تنظيم إرهابي، ولكن المتحدث باسم الحركة ينفي الاتهامات.
يشار إلى أن الحركة اليمينية المتطرفة تعارض “الهجرة الجماعية العشوائية” إلى أوروبا، وخاصة هجرة اللاجئين القادمين من دول ذات خلفية إسلامية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

google-site-verification=0dGjfSoUwvIMF3GAiYldS23jjM2qS1PQMaavf_TDsQA