Title

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 27/10/2020

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

على غرار لقاء عصر الأحد بعيدا" من عدسات الكاميرات اجتماع ثالث في خلال خمسة أيام بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري حصل عصر اليوم في قصر بعبدا حيث كان عرض للوضع الحكومي في جو من التفاهم على ما تحقق حتى الآن من تقدم...
وكان الحريري قد التقى عون عصر السبت بعد يوم جمعة استشارات الحريري- النيابية غير الملزمة وكذلك عصر الأحد حصل اللقاء الثاني بين عون والحريري في قصر بعبدا حيث أفيد في حينه عن تقدم.
وإذا كانت الأمور التي تم البحث فيها في لقاءي نهاية الأسبوع- بحسب اوساط مراقبة- ركزت في "عدد الوزراء وتوزع الحقائب والمداورة باستثناء حقيبة المالية" فإن لقاء اليوم بنى على أسس ما تم التفاهم عليه في لقاء الأحد وبعده في الاتصالات التي حصلت في الساعات الثماني والأربعين الماضية تحت جنح الكتمان الإيجابي المعتمد منعا" لحصول نتوءات تؤثر سلبا" في ميزان التأليف الحكومي ومعاييره وعياراته وإن كان بينها "الرقم (20)عشرون الممكن" لعدد أعضاء الحكومة المنشودة على أساس أن تكون "حكومة مهمة" ينطلق عملها الإنقاذي من قاعدة أو روحية المبادرة الفرنسية..

في أي حال
يبدو أن للأرقام فعلها في التلاعب بالأعصاب فما أن ذكر في الإعلام صباحا" أن ثمة عراقيل صامتة على مسار تأليف الحكومة حتى عاد الدولار الذي قارب الستة آلاف ليرة ليرتفع الى السبعة..

في الغضون لا استكانة مع المتاجرة بصحة الناس لجهة احتكار الدواء أو إخراج مخزونه من لبنان.. وزير الصحة حمد حسن يتابع أعمال الدهم لعدد من مخازن الأدوية.

أما في الاتجاه الخارجي-المحلي فهناك حديث عن زيارة وفد روسي لبيروت وترقب لوصول الوفد الاميركي الذي يشارك في لقاء ترسيم الحدود بين الوفدين اللبناني والاسرائيلي المزمع انعقاده غدا" في الناقورة برعاية أممية -اميركية.

إذن إجتماع ثالث في خلال خمسة أيام بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري عصر اليوم في قصر بعبدا وكان عرض للوضع الحكومي في جو من التفاهم على ما تحقق حتى الآن من تقدم.

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

في ظل إقفال شبه كامل لمزاريب التسريبات يمضي المركب الحكومي في إبحاره الهادئ على أمل بلوغه شاطئ التأليف بنجاح.
الأجواء المحيطة بجهود التأليف لا تزال تحافظ على إيجابياتها أقله بالإستناد إلى المعلومات القليلة التي تخترق جدران الكتمان بإنتظار أن تقترن هذه الإيجابيات بترجمات عملية حاسمة.

الجهود الحكومية قطعت شوطا مهما على طريق التأليف فهل يكون ما تبقى عمله سلسا؟ أم أن دونه مطبات ليست في الحسبان وبالتالي فإن المغامرة في تقدير مواعيد محتملة لولادة الحكومة تبقى رهن نتائج الحراك الذي ينخرط فيه المعنيون وفي مقدمهم الرئيس المكلف سعد الحريري الذي عقد اليوم ثالث إجتماع مع رئيس الجمهورية ميشال عون بعيدا من الإعلام حيث جرى عرض للوضع الحكومي في جو من التفاهم على ما تحقق حتى الآن من تقدم.

هذا في وقت كرر فيه الرئيس نبيه بري قوله ان الوقت ليس في صالحنا ويجب أن تتشكل الحكومة من دون إي إبطاء فأمامها مهمة صعبة تستوجب أن تواكب بدعم كامل من كل الجهات والانقاذ مسؤولية الجميع.

ونقلت الجمهورية عن الرئيس بري أن المهمة الانقاذية للحكومة يجب أن تكون مغطاة بأوسع مواكبة شعبية وحزبية ونيابية لتحقق الهدف المنشود بإخراج لبنان من أزمته ووضعه على سكة الإنتعاش والنهوض من جديد.

=================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

كل شيء يوحي ان التشكيلة الحكومية تنجز بسرعة. لكن السرعة لا تعني التسرع، وخصوصا انه يرافقها تكتم شديد يقارب السرية. للمرة الثالثة في غضون اربعة ايام يزور رئيس الحكومة المكلف بعبدا ويجتمع بالرئيس عون، وذلك في جو من التفاهم على ما تحقق حتى الان من تقدم، كما ذكرت السطور القليلة الصادرة عن قصر بعبدا.

انها المعلومات الرسمية والشحيحة جدا . في المقابل ذكرت معلومات خاصة انه في جلسة اليوم بحث عون والحريري مبدأي الحجم والمداورة، وباشرا توزيع الحقائب على الطوائف والقوى السياسية. في الحجم الارجح ان الحكومة ستكون عشرينية، وذلك ارضاء للطائفة الدرزية التي ستحصل في العشرينية على وزيرين لا على واحد. اما الوزراء فاختصاصيون تسميهم القوى السياسية ويتمتعون بحد ادنى من الاستقلالية. في المداورة تردد ان عون والحريري اتفقا على ان تشمل كل الحقائب باستثناء المالية، اي انها ستشمل الصحة والطاقة والداخلية، وبالتالي فان حزب الله لن يحصل على وزارة الصحة. فهل الحزب في وارد التخلي عنها؟ وهل التيار الوطني الحر سيرضى بالتخلي عن الطاقة اذا كان ثمنها تسلم وزارة الداخلية؟

يبقى موضوع الثلث الضامن او المعطل. وفي هذا الاطار رأيان واتجاهان يتنازعان عملية التأليف. الاول يقول ان الوضع يفرض الا يكون لأي طرف لوحده الثلث الضامن. أما الرأي الثاني فيرى ان رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر يمكن ان يحصلا على الثلث الضامن باعتبار ان الحصة المسيحية الوازنة ستكون من نصيبهما. فهل يصر رئيس الجمهورية والنائب جبران باسيل على الثلث الضامن ام سيتجاوزان الامر هذه المرة تلافيا لتعقيدات جديدة؟ بمعزل عن التفاصيل فالثابت ان عملية التأليف تسير اسرع من المتوقع.

وفرنسا ليست بعيدة عن الامر، اذ ان مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا باتريك دوريل يجري اتصالات هاتفية يومية بالمعنيين بالتأليف ليحثهم على التسهيل والايجابية والتسريع. ولعل ايجابية الداخل وضغط الخارج هما ما حملا احد كبار المسؤولين على ان يتوقع امام زواره بان تشكل الحكومة في غضون عشرة ايام على الاكثر. كما ذكرت معلومات ان الرئيس الحريري سيزور بعبدا الخميس المقبل حاملا مسودة اولى للحكومة العتيدة. فهل يتصاعد الدخان الابيض من قصر بعبدا قريبا، وهل سيستقبل اللبنانيون الاسبوع المقبل بحكومة جديدة؟

==================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

ضمن اجواء التفاهم لا تزال الامور، وبالكتمان يستعين المعنيون لقضاء الحوائج الحكومية التي تتكثف لاجلها اللقاءات والاتصالات.
لقاء ثالث بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري في بعبدا بعيدا عن الاعلام، عرض الوضع الحكومي في جو من التفاهم على ما تحقق من تقدم حتى الآن، كما اعلن المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية.
بكل جدية تسير المشاورات، وبسرعة لا تسرع تجري مقاربة النقاط المؤهلة لتشكيل الحكومة، من عدد وزرائها الى توزيع حقائبها وما بينهما من تسميات وملفات.

اللقاءات على نية الحكومة في بعبدا لم تقتصر على الرئيس الحريري، فرئيس الحزب الديمقراطي النائب طلال ارسلان والوزيران رمزي مشرفية وصالح الغريب زاروا القصر الجمهوري، وكذلك رئيس حزب التوحيد وئام وهاب.

بمتلازمتي ضرورة الانقاذ والاسراع في تشكيل الحكومة خرج تكتل لبنان القوي من اجتماعه الاسبوعي، وبرهان على نجاح المشاورات الجارية بين رئيسي الجمهورية والحكومة باحترام المعايير الميثاقية والدستورية، ينتظر التكتل ليحدد كيفية تعاطيه مع التشكيل..

على شاكلة كورونا يبقى بعض تجار الموت في لبنان، يحاصرون اللبنانيين بالغذاء والدواء، ويجاهد الوزراء المعنيون من دون جدوى بردع هؤلاء ما لم تتحرك النيابات العامة والقوى الامنية بكل جدية لردع المحتكرين والمتلاعبين بارواح وارزاق الناس..

عند الحدود الجنوبية وبروح القلق والخوف يناور الجيش الصهيوني بـ”سهمه الفتاك” الذي سرعان ما سيرتد الى خاصرته ليستخلص العبر وككل مرة ، بأن العبور الى المغامرات مع لبنان لن يكون سهلا.

في اليمن لن تمر بلا عقاب جريمة اغتيال الأمين العام لحزب حق الوزير حسن زيد الذي استشهد على يد عصابات العدوان، فالقومي العروبي المجاهد في سبيل اليمن واهله نال ارفع الاوسمة بعد ان رفع حق بلاده عاليا، وقبضات رجاله شامخة بوجه العدوان. نعاه اليمنيون سياسيين ومجاهدين، واكدوا ان دم القادة هي بشائر نصر اكيد للشعب اليمني.

=======================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

باستثناء البيانات المقتضبة الصادرة عن بعبدا بعد كل لقاء يجمع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، تكاد المعطيات الجدية حول مسار تأليف الحكومة تكون معدومة، وسط تكتم شديد، ما خلا بعض المواقف العامة التي يطلقها وزراء ومسؤولون في تيارات وأحزاب، إلى جانب المعلومات الصحافية المستقاة من أكثر من مصدر حول بعض التفاصيل المرتبطة بالمشاورات.

فبعد الزيارة الثالثة التي قام بها اليوم الحريري لبعبدا، اكتفى القصر الجمهوري بالاشارة الى جو من التفاهم على ما تحقق حتى الان من تقدم.
اما في المواقف، فالبارز تأكيد تكتل لبنان القوي التزامه الى أقصى الدرجات تسهيل ولادة الحكومة، والتمسك بوحدة المعايير وعدالتها باتجاه الكتل والمكونات، مراهنا وفق ما جاء في البيان الذي أصدره بعد اجتماع الالكتروني الاسبوعي، على نجاح المشاورات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف في احترام معايير الميثاقية والدستور وتولي وزراء قادرين على تنفيذ البرنامج الاصلاحي بسرعة.

ولفت التكتل في سياق آخر، الى مجموعة اقتراحات قوانين تقدم بمعظمها الى المجلس النيابي ويتابع مسار اقرارها في اللجان، من ابرزها تعديل الدستور لناحية تحديد المهل الزمنية لرئيس الجمهورية باجراء الاستشارات النيابية الملزمة ولرئيس الحكومة المكلف لتأليف الحكومة، اضافة الى قانوني الشفافية وكشف الحسابات والأملاك للقائمين بخدمة عامة، وقانوني السرية المصرفية والحوكمة المالية.

واكد التكتل اصراره على التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان كمنطلق لعملية الاصلاح ومكافحة الفساد، معتبرا ان اي تقاعس في هذا الأمر يستوجب فضح المقصرين والممتنعين والمعرقلين وملاحقة من تقع عليه مسؤولية التعطيل وعدم تزويد شركة التدقيق بالمعلومات اللازم، على ان يتقدم التكتل سريعا باقتراح قانون بهذا المجال.

اما في المعلومات الصحافية المستقاة من اكثر من مصدر حول الملف الحكومي، فحديث عن تفاهم على حكومة عشرينية، واحتمال تطبيق المداورة التي تستثني وزارة المال بفعل الإشكالية المعروفة، على وزارات الداخلية والطاقة والاتصالات والصحة وغيرها.
وفي موازاة الوتيرة السريعة لعملية التأليف، تعقد غدا الجولة الثانية من مفاوضات ترسيم الحدود في الناقورة بعد تأجيلها اثنتين وسبعين ساعة لأسباب تقنية.

===================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

واستعينوا على قضاء حكومتكم بالكتمان فقد جرى تغليف اللقاءات الرئاسية بحبل السرية حتى لا تتسرب التشكيلة فتحترق طبختها لكن للسرية أسبابا أبعد من الحفاظ على مكونات التأليف إذ إن التكتم يخفي عيوب التسويات والتفاهمات السياسية ويدفع باتجاه التدقيق في سجلات المرشحين وما إذا كانوا يحوزون بطاقة حزبية، وفي اللقاء الثالث بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري اليوم جرى الحفاظ على وضعية عدم التسريب واكتفى إعلام بعبدا بتسطير بيان حبي يؤكد أن الرئيسين استعرضا الوضع الحكومي في جو من التفاهم على ما تحقق حتى الآن من تقدم والتقدم هذا مني بموقفين على قدر من الإيجابية إذ أغدق نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم مرونة الحزب وانفتاحه على الخطوات التي تنجز تأليف الحكومة

فيما أعلن تكتل لبنان القوي أنه لايزال ملتزما الى أقصى الدرجات تسهيل ولادة الحكومة والتمسك بوحدة المعايير وعدالتها باتجاه كل الكتل والمكونات وإذا كانت هذه المواقف تحمل إيجابيات في الشكل فإن العبرة في المضمون لاسيما بعدما طرد الشيطان من الحضور في التفاصيل وأخرج من التداول في التأليف وعلى وعد بحكومة عشرينية في نهاية الاسبوع فإن مبدأ الاختصاصيين قد يشكل محل نزاع لاسيما أن كل الأحزاب والمكونات السياسية قادرة ومنذ ثلاثين عاما وعلى مر العهود، أن تنبت مستوزرين مختصين ولن تصعب عليهم المهمة هذه المرة في حكومة المهمة وباللبناني "مش رح يكعوا" ولهم الباع الطويل في عمليات التبني وفي استخراج رجال للسلطة من قلب معدلات النزاهة والكفاءة لذلك فإن عمليات البحث اليوم تجري عن وزراء مكتومي القيد السياسي يعتمرون قبعة الإخفاء لتمضية أشهر ستة أو ثمانية على أبعد تقدير في حكومة وضعت فرنسا أوصافها ورسمت لها خريطة طريق إنقاذية إصلاحية.

وبالزمن الممنوح لهذه الحكومة فإن القتال على التعطيل وانتزاع الحصص وعمليات الشد والمعايير.. كلها اسباب غير مبررة ولا تستحق كل هذا النزاع.. فالجنازة حامية والميت لم يعلن عن جنس ملائكته بعد. وحكومة الأشهر الستة قياسا على مدى الانهيار في البنية اللبنانية ستكون حكومة الأشغال الشاقة قبل أن يحكم على الشعب اللبناني بالإعدام ولتجنب هذا المصير فإن الجميع مدعو الى التنازل ووقف العرقلة وسد منافذ التأليف بميثاقية وتمثيل ومكونات ومعايير وخلافها من عمليات السحر السياسي وللتسهيل فإن الطوائف بدورها عليها ألا تقف حجر عثرة.. حتى ولو اختار الثنائي الشيعي أن يتمثل في وزارة المال بوزير مسيحي أو سني أو درزي فالطائفة ليست معيار النزاهة والخبرة والكفاءة ..ولكل حزب وتكتل حلفاء من طوائف أخرى يثق بهم وبقدرتهم على تحمل المسؤوليات .

=======================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

صارت القصة مملة ، لا بل "مقرفة" ... ما حاجة المواطن إلى هذه السلطة إذا كانت لا تستطيع تأمين الدواء والإستشفاء والمحروقات والكهرباء ؟
بداية ، لا يطلب المواطن حقه مجانا بل يدفع " حقه " ، ومع ذلك هذه السلطة لا توفره له :
الدواء لا يتوافر لأن تأمينه عالق بين المستورد والمصنع والمصارف ومصرف لبنان ، فيختفي الدواء من رفوف الصيدليات .
وما يقال عن الدواء يقال عن المستلزمات الطبية التي تريد المستشفيات سعرها " كاش " والأفضلية لمن لديه كاش .

التيار الكهربائي دخل دائرة الخطر ايضا ... البواخر التي تؤمن 30 في المئة من التيار تمر في أزمة مع الدولة ، شركة " كارادينيز " لديها في ذمة الدولة 160 مليون دولار . الدولة لم تدفع منذ ثلاثة عشر شهرا . في حال استمرت هذه الأزمة فهل يعود المواطن إلى وضع رقبته تحت سيف أصحاب المولدات ؟ وعندها كم ستبلغ الفاتورة ؟ وماذا لو تذرع أصحاب المولدات بالكلفة المرتفعة بعدما حلق سعر الدولار ؟

أسعار المواد الغذائية ترتفع مع ارتفاع سعر الدولار ولا تنخفض مع انخفاضه ، ذريعة التجار أنهم " يشترون على العالي " ... هم ذاتهم كدسوا بضائعهم على دولار 1500 ، وباعوا على أساس دولار سبعة آلاف أو ثمانية آلاف .
لكل ما تقدم ، ما حاجة المواطن إلى هذه السلطة ؟
المواطن يريد وزيرا للصحة يجرؤ على اتخاذ قرار بوضع حد لجشع المستوردين والمصنعين ... من قال لكم إنه يسأل عن مذهبه أو طائفته؟
يريد وزيرا للإتصالات قادرا على توفير الإنترنت بالسرعة المطلوبة لتأمين التعليم " اون لاين " من دون أن " تقطش " الإنترنت بين سؤال المعلمة وجواب التلميذ. صدقا لا نريد أن نعرف مذهبه أو طائفته ...

المواطن يريد حقوقه وخدماته ، وبماله وليس ببلاش ، وليأتي من ياتي ليوفرها له ، وسيصفق المواطن له ايا كان مذهبه أو طائفته .
يريد سلطة تنفيذية لا تبكي أو تتباكى أو تتقاذف المسؤوليات بين الوزارات إذا ما اندلع حريق في حرج أو إذا فاض نهر الغدير أو إذا انفجر مجرور الرملة البيضا ، وبالمناسبة ، هذه الملفات الآنفة الذكر لم تصل إلى خواتيمها القضائية بعد .
لكن يبدو أن الطباخين مازالوا يعتمدون " الدقة القديمة " ، دقة ما قبل الإنهيارات على كل المستويات :
هل يعرف وزير الأشغال الآتي أنه سيكون مسؤولا عن مرفأ تدمر ؟
هل يعرف وزير المال الآتي أنه سيكون مسؤولا عن قطاع مالي فيه مئة مليار دولار دينا عاما ؟
هل يعرف وزير الصحة الآتي أن الدواء مفقود وكذلك المستلزمات الطبية وكذلك النزاع الدهري بين الوزارة ونقابة اصحاب المستشفيات؟
هل يعرف وزير الإقتصاد الآتي أن الأسعار نار وأن مصلحة حماية المستهلك ليست لديها القدرة على تعقب كل المخالفين ؟
هل يعرف وزير الطاقة الآتي أن كهرباء البلد توفرها البواخر والمولدات بمقدار ما توفرها المعامل ؟
إلى أي وليمة أنتم آتون ؟ ومن قال للطباخين أنهم يملكون ترف الوقت؟
الحكومة المتوازنة هي التي توازن بين واجباتها وحقوق المواطن .

عيب أن يبقى الشعب ينتظر متى يصعد الرئيس المكلف إلى قصر بعبدا ؟ وهل حلت أو بعد ؟ وهل يحمل في يده مغلفا أو لا ؟
ملف تشكيل الحكومة مازال في مرحلة " تيتي تيتي " وإن غلف بكلام كبير على شاكلة : " التواصل لم ينقطع ، هناك إيجابيات ، تم وضع خارطة طريق " لكن كل هذا الكلام الكبير يسقط أمام حقيقة واحدة : الحكومة لم تتألف بعد لأن الجوع إلى السلطة والحقائب " جوع مزمن " .

==================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

أخبار ذات صلة

0 تعليق