Title

سي إن إن:  في .. المومياوات تنتظر السياح

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

 "في عادت المومياوات، ولكن هل يعود السياح في زمن الجائحة".. عنوان تقرير أوردته شبكة سي إن إن الأمريكية أمس الإثنين  حول الجهود المبذولة لإعادة مسار السياحة في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

وأضافت: أصبحت منطقة سقارة جنوب القاهرة تمثل أهمية رئيسية في الجهود المصرية لمكافحة الركود السياحي".

 

وواصلت الشبكة الأمريكية: "لقد كان عاما استثنائيا فيما يتعلق بالاكتشافات الأثرية في هذا الموقع الذي يندرج تحت مناطق التراث العالمي لليونسكو".

 

وضمت الاكتشافات مجموعة كبيرة من التوابيت والقطع الأثرية بينها مسلة وتمثال نادر للإله الفرعوني نفرتوم.

 

وأعقب ذلك إعادة فتح هرم سقارة المدرج الذي يبلغ عمره 4700 عام.

 

وخضع الهرم المدرج  لعملية ترميم استمرت 14 عاما بتكلفة 6.6 مليون دولار.

 

وفي أول أكتوبر، كُشف النقاب عن 59 تابوتا فرعونيا عمرها يناهز 2500 عام وفي حالة جيدة ومحتفظة بألوانها الأصلية على نحو مثير للدهشة. وكان ذلك فرصة جيدة لجذب جمهور مميز.

 

The October 3 press conference attended by foreign diplomats, where 59 sarcophagi and assorted artifacts discovered in Saqqara, Egypt, were displayed.

 

وبجانب التغطية الإعلامية للحدث، دعت وزارة السياحة والآثار المصرية عشرات من السفراء الأجانب الذين شاركوا صور وتفاصيل حول الاكتشاف عبر منصات التواصل الاجتماعي.

 

ونقلت سي إن إن عن وزير الآثار السابق زاهي حواس قوله: "دخل الاكتشاف قلوب الجميع في أرجاء العالم".

 

وتابع: "أعتقد أن السفراء بعثوا حقا برسالة إلى دولهم بشأن مواطن السعادة في مصر لأننا في حاجة إلى عودة السياح".

 

ويرى كيفن جراهام، مدير تحرير الشأن المصري في مجموعة "أكسفورد بيزنس جروب" البحثية والاستشاري أن السياحة في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا كانت تسير بشكل تصاعدي جيد لكن جائحة كورونا عرقلت ذلك التقدم.

 

ومضى يقول: "في بداية 2020، كان هناك توقعات بأن الاتجاه الصعودي سوف يتواصل لكن جائحة كورونا تسببت في تعليق الرحلات الدولية في مارس الماضي بالإضافة  غلق المواقع الأثرية والمتاحف ولم تُستأنف حركة الطيران إلا في يوليو".

 

وأشارت المجموعة البحثية إلى أن السياحة مثلت أكثر من 9% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر عام 2019.

 

وتابع جراهام: "بالرغم من استمرار نمو السياحة الداخلية، لكن السياحة الدولية أصابها الركود".

 

وأردفت سي إن إن: "خفض صندوق النقد الدولي توقعات الإنفاق السياحي في مصر في السنة المالية الحالية من 17.8 مليار دولار إلى 2.7 مليار دولار.

 

وبلغ إجمالي حالات كورونا في مصر أكثر من 107 ألف بينهم ما يربو عن 6200 حالة وفاة وفقا لإحصائيات وزارة الصحة وكذلك بحسب البيانات المحدثة آنيا التي تنشرها جامعة جون هوبكنز.

 

كما تطرق التقرير إلى الجهود التي تبذلها السلطات المصرية لتطوير منطقة  أهرامات الجزية واقتراب افتتاح المتحف المصري الكبير على مساحة نصف مليون متر مربع بتكلفة تتجاوز مليار دولار على أمل جذب المزيد من السياح.

 

ونوهت سي إن إن  إلى توقعات مفادها أن قطاع السياحة المصري سيحقق انتعاشا في الربع الثالث من عام 2021.

 

 

وفي مارس الماضي، قال البنك المركزي المصري  إن إيرادات السياحة  سجلت رقما قياسيا عام 2019 بلغ نحو 13 مليار دولار مقارنة بـ 11.6 مليار دولار في 2018"

 

 

وكان الرقم القياسي السابق قد تحقق عام 2010 بقيمة 12.5 مليار دولار وهو العام الذي شهد رقما قياسيا في تدفق السياح إلى الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

 

وبلغ عدد السياح الذين زاروا مصر عام 2019 13.1 مليون لكنه ما يزال أقل من رقم عام 2010 الذي وصل مستوى 14.7 مليون وفقا لوكالة شينخوا الصينية.

 

 

 

 

رابط النص الأصلي 

أخبار ذات صلة

0 تعليق