Title

غرفة تجارة وصناعة عُمان .. شـريك أساسي في التنمية الاقتصادية المستدامة وممثل رسمي للقطاع الخاص

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

في الاقتصاد 18 نوفمبر,2020  نسخة للطباعة

مسقط ـ «الوطن»:
تعد غرفة تجارة وصناعة عُمان مؤسسة خاصة ذات نفع عام، تهدف إلى تنظيم المصالح التجارية والصناعية لمنتسبيها، وتنميتها والدفاع عنها، وتمثيلها في مختلف المجالات، كما أنها تعمل على تنمية القطاع الخاص العماني ليكون شريكا أساسيا في التنمية الاقتصادية المستدامة، وتعد الغرفة الممثل الرسمي للقطاع الخاص محليا ودوليا، وتهدف إلى خدمة مصالحه وتنميتها من خلال أدوات مبتكرة تتكامل مع مجتمع الأعمال. وتنبثق قيم الغرفة من كلمة “TEAM”، حيث يرمز كل حرف فيها إلى قيمة مؤسسية تعزز روح العمل الجماعي، وتضمن المشاركة مع الجهات المختلفة في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية، وتشير الرموز إلى “الثقة” في بناء القدرات المهنية، وتفعيل قنوات الاتصال المجتمعية، و”التمكين” في تعزيز الخبرات، وتوسيع مساحة صنع القرار، بالإضافة إلى “الإنجاز” في تنفيذ المهام المقترنة بالنتائج، والاستخدام الأمثل للموارد، و”المغزى” في التركيز على القيم المشتركة، وتقديم قيمة مضافة للعمل.
وقال أنور بن حمد السناني رئيس مجلس ادارة فرع الغرفة بمحافظة جنوب الشرقية: إن السلطنة وهي تحتفل بهذه اليوم المجيد وتستذكر ما بلغته من مراتب عالية في مختلف الميادين والمجالات ويحق للجميع أن يفتخر ويفاخر بما حققه باني عمان الحديثة السلطان الراحل قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ وما نحن عليه الآن من نهضة متجددة يقود زمامها القائد صاحب الرؤية الثاقبة جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ونحن على يقين بأن المسيرة ستواصل التقدم والنمو نحو تحقيق اهداف عمان 2040 وما تصبو له من مراتب على مختلف الأصعدة.
وقال المهندس حسين البطحري، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان ـ رئيس فرع الغرفة بمحافظة ظفار: بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة المباركة ننتهز هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا لنرفع تهانينا للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ونيابةً عن أعضاء مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة ظفار وقطاع الأعمال والعاملين في مؤسسات القطاع الخاص بالمحافظة نعرب عن ابتهاجنا بذكرى العيد الوطني الخمسين للنهضة والتي قاد دفتها باني نهضة عمان المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ ويحق لنا أن نفتخر بالإنجازات الكبيرة التي تحققت على أرض السلطنة والتي رسمت صورة مشرفة على خريطة العالم وجعلت السلطنة محط أنظار العالم لما تتمتع به من ميزات ومؤهلات .. مضيفا: كما يحق لنا ان نعبر عن المكتسبات التي حققتها السلطنة على كافة الأصعدة والتي تزدان وتزهر سنة تلو الأخرى، وهي تؤكد على رؤية مستقبلية ثاقبة تحقق الرفاه والرخاء لكل من يسكن عليها وكل من تربطه بها علاقة من دول العالم جميعاً.
من جانبه أوضح علي بن حمدان العجمي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن العيد الوطني للنهضة هو مناسبة وطنية غالية على قلب كل مواطن عماني حيث تتجسد في هذا اليوم الأغر والميمون معاني الحُب والولاء والانتماء الذي يكنه أبناء هذا الوطن للمغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ لما تحقق في بلادنا العزيزة من تطور مشهود في مختلف مجالات التنمية وأتى العهد السعيد لمولانا جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مواصلا الخطى الحثيثة لتحقيق مزيد من المنجزات لمسيرة النهضة المباركة حيث يحرص جلالته ـ أعزه الله ـ على الاستمرار في جعل عمان دولة عصرية وحديثة ونموذجاً متفرداً بمكتسباتها وبمشروعاتها التنموية لاسيما في مجال الاستثمار.
حيث يحث جلالته أبناءه الأوفياء أينما تواجدوا في ميادين العمل على الإخلاص والتفاني والعمل الدؤوب المضاعف وزيادة الإنتاجية وتحقيق مزيد من الفاعلية والعطاء والابتكار خاصة في مؤسسات وشركات القطاع الخاص باعتباره القطاع الواعد والقائد للاقتصاد الوطني حيث هيأ له الفرص وأتت توجيهاته بحزمة من البرامج والآليات المحفزة للقطاع.

2020-11-18

مسقط ـ «الوطن»:
تعد غرفة تجارة وصناعة عُمان مؤسسة خاصة ذات نفع عام، تهدف إلى تنظيم المصالح التجارية والصناعية لمنتسبيها، وتنميتها والدفاع عنها، وتمثيلها في مختلف المجالات، كما أنها تعمل على تنمية القطاع الخاص العماني ليكون شريكا أساسيا في التنمية الاقتصادية المستدامة، وتعد الغرفة الممثل الرسمي للقطاع الخاص محليا ودوليا، وتهدف إلى خدمة مصالحه وتنميتها من خلال أدوات مبتكرة تتكامل مع مجتمع الأعمال. وتنبثق قيم الغرفة من كلمة “TEAM”، حيث يرمز كل حرف فيها إلى قيمة مؤسسية تعزز روح العمل الجماعي، وتضمن المشاركة مع الجهات المختلفة في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية، وتشير الرموز إلى “الثقة” في بناء القدرات المهنية، وتفعيل قنوات الاتصال المجتمعية، و”التمكين” في تعزيز الخبرات، وتوسيع مساحة صنع القرار، بالإضافة إلى “الإنجاز” في تنفيذ المهام المقترنة بالنتائج، والاستخدام الأمثل للموارد، و”المغزى” في التركيز على القيم المشتركة، وتقديم قيمة مضافة للعمل.
وقال أنور بن حمد السناني رئيس مجلس ادارة فرع الغرفة بمحافظة جنوب الشرقية: إن السلطنة وهي تحتفل بهذه اليوم المجيد وتستذكر ما بلغته من مراتب عالية في مختلف الميادين والمجالات ويحق للجميع أن يفتخر ويفاخر بما حققه باني عمان الحديثة السلطان الراحل قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ وما نحن عليه الآن من نهضة متجددة يقود زمامها القائد صاحب الرؤية الثاقبة جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ونحن على يقين بأن المسيرة ستواصل التقدم والنمو نحو تحقيق اهداف عمان 2040 وما تصبو له من مراتب على مختلف الأصعدة.
وقال المهندس حسين البطحري، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان ـ رئيس فرع الغرفة بمحافظة ظفار: بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة المباركة ننتهز هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا لنرفع تهانينا للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ونيابةً عن أعضاء مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة ظفار وقطاع الأعمال والعاملين في مؤسسات القطاع الخاص بالمحافظة نعرب عن ابتهاجنا بذكرى العيد الوطني الخمسين للنهضة والتي قاد دفتها باني نهضة عمان المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ ويحق لنا أن نفتخر بالإنجازات الكبيرة التي تحققت على أرض السلطنة والتي رسمت صورة مشرفة على خريطة العالم وجعلت السلطنة محط أنظار العالم لما تتمتع به من ميزات ومؤهلات .. مضيفا: كما يحق لنا ان نعبر عن المكتسبات التي حققتها السلطنة على كافة الأصعدة والتي تزدان وتزهر سنة تلو الأخرى، وهي تؤكد على رؤية مستقبلية ثاقبة تحقق الرفاه والرخاء لكل من يسكن عليها وكل من تربطه بها علاقة من دول العالم جميعاً.
من جانبه أوضح علي بن حمدان العجمي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن العيد الوطني للنهضة هو مناسبة وطنية غالية على قلب كل مواطن عماني حيث تتجسد في هذا اليوم الأغر والميمون معاني الحُب والولاء والانتماء الذي يكنه أبناء هذا الوطن للمغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ لما تحقق في بلادنا العزيزة من تطور مشهود في مختلف مجالات التنمية وأتى العهد السعيد لمولانا جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مواصلا الخطى الحثيثة لتحقيق مزيد من المنجزات لمسيرة النهضة المباركة حيث يحرص جلالته ـ أعزه الله ـ على الاستمرار في جعل عمان دولة عصرية وحديثة ونموذجاً متفرداً بمكتسباتها وبمشروعاتها التنموية لاسيما في مجال الاستثمار.
حيث يحث جلالته أبناءه الأوفياء أينما تواجدوا في ميادين العمل على الإخلاص والتفاني والعمل الدؤوب المضاعف وزيادة الإنتاجية وتحقيق مزيد من الفاعلية والعطاء والابتكار خاصة في مؤسسات وشركات القطاع الخاص باعتباره القطاع الواعد والقائد للاقتصاد الوطني حيث هيأ له الفرص وأتت توجيهاته بحزمة من البرامج والآليات المحفزة للقطاع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق